العقل وعلاقته بالعلم عند الإمام أبي حامد الغزالي رسالة مقدمة للحصول على درجة الماجستير في قسم العقيدة والفلسفة الإسلامية

الجمال, شفاعة (2019) العقل وعلاقته بالعلم عند الإمام أبي حامد الغزالي رسالة مقدمة للحصول على درجة الماجستير في قسم العقيدة والفلسفة الإسلامية. Masters thesis, UNIDA.

[img] Text
Syafa'atul Jamal fix.pdf

Download (2MB)

Abstract

ملخص البحث العقل وعلاقته بالعلم عند الإمام أبي حامد الغزالي، المشرف: الدكتور حامد فهمي ،2019شفاعة الجمال، M.A.Ed, M. Phil. ،زركشي الكلمات الرئيسية : العقل، النفس الناطقة، العلم، الإمام أبو حامد الغزالي، الحدس حاولت هـذه الرسالة أن تبحث عن مفهوم العقل وعلاقته بالعلم عند الإمام أبي حامد الغزالي. ورأى الغزالي أن العقل هـو لفظ يشترك فيه معان، حتى لا بد أن يوضع كلا على حقيقته. وفي العصر الحديث، قد يوضع ة فوق طاقته أعنى ّ هـذا المصطلح معناه وموقفه وحقيقته في غير موضعه المناسب. وفي ناحية، وضع معناه وقو رفض لنقل اسم العقل على المجادلة بالمناقضات والإلزامات، وأداة ُ ويّذمُأعلى درجة النقل، وفي ناحية أخرى، ي المناظرات. ويعتبر العقل أيضا بمعارض مصادر العلوم غيره حتى يستخدم الناس عقلهم مضاعفا فيما يؤدي إلى عدم احتياجه نحو مصادر أخرى. سلك الباحث بحثه بمنهج تحليلي حيث يتكون على ثلاث مراحل: أولا، مسح جميع الحقائق المتعلقة بهذا البحث ثم تطبيقها في المباحث التي يريد أن يذهـب إليه. ثانيا، تقصير الحقائق على الأغراض المختلفة بحسب مميزاته حتى نثق بصحة استخدامه. ثالثا، تحقيق وتطبيق الحقائق وهـو أن يفصل الباحث الحقائق حسب ما تليق ة. أما الدراسة المستخدمة فهي الفلسفة بالإطار النظري من سيد محمد ّبة منهجيّبمباحث معينة ولتكون مرت نقيب العطاس لتصوره على العقل وعلاقته بالعلم. من هـذا البحث المتواضع، نلاحظ بعض النقطة الجوهـرية ما يلزم الباحث كتابتها، منها: أن العقل عند الغزالي هـو غريزة، وقوة النفس، والعلم، والنور. والعقل يتعلق بالقلب لأن جوهـرته متعلقة به. نظرا من علاقته بالعلم، فإنه أساس لإحصاء كل العلوم ما لا يقف على أمور حسية، فإنما يحتوي على ما لا تقبلها الحواس. وبالدقة، ته على العلوم النظرية بل تشتمل على العلوم العملية، ولا تقتصر على العلوم ّذكر الغزالي أن العقل لا تقتصر قو ة الأخرى هي إن العقل عند الغزالي يتعلق بمصادر أخرى ّالعقلية فإنما تحتوي على العلوم الشرعية. والنقطة المهم غيره، وإنه يتعلق ويرتبط بالنقل حيث يدفع إلى ظهور من منهج التفسير والتأويل، وأما علاقته بالحواس فافتقر كل واحد منهما إلى الآخر لإدراك المحسوس بالكمال. وأما علاقته بالحدس فقد تدفع للحصول على المعارف الحدسية، فإنها أشرف العلوم وأعلاهـا. فبهذا، كان وجود العقل لا يناقض ولا يرفض مصادر أخرى غيره، إنما حد بعضها بعضا في إدراك الشيء. وقد ّة ذلك أن جميع مصادر العلم هي تتّيحتاج إلى غيره كإحتياج غيره إليه. وعل اصطلح العطاس هـذا بالمنهج التكاملي أو المنهج التوحيدي.

Item Type: Thesis (Masters)
Subjects: B Philosophy. Psychology. Religion > B Philosophy (General)
Divisions: Fakultas Ushuluddin UNIDA Gontor > Aqidah Filsafat Islam
Depositing User: Mr Muhammad Taufiq Riza
Date Deposited: 04 Nov 2020 09:38
Last Modified: 04 Nov 2020 09:38
URI: http://repo.unida.gontor.ac.id/id/eprint/569

Actions (login required)

View Item View Item